محلل سياسي: وقفات احتجاجية في ليبيا بسبب عدم استقرار الأوضاع

 
 
قال المحلل السياسي المهتم بالشأن الليبي عادل الخطاب، إنه في ظل الظروف السياسية والأمنية غير المستقرة التي تسود ليبيا في الوقت الراهن، نظم أهالي مناطق الشيخة راضية وشارع الزاوية ببلدية طرابلس المركز وقفة احتجاجية للمطالبة بإخلاء البلدية من كافة التشكيلات المسلحة والمقرات العسكرية.
 
حيث نادى المحتجون، خلال وقفتهم بتنفيذ القرار رقم 27 لسنة 2013، رافعين لافتات تطالب باخلاء جميع أنحاء العاصمة طرابلس من التشكيلات المسلحة، وذلك بعد الأحداث الدامية التي شهدتها المدينة منذ أيام.
 
فقد دارت اشتباكات عنيفة مسلحة بالأسلحة الثقيلة بين قوات حكومة الوحدة الوطنية برئاسة عبدالحميد الدبيبة، وقوات حكومة الاستقرار الوطني برئاسة فتحي باشاغا، في شارع الزاوية وباب بن غشير، وعدة مناطق بالمدينة، راح ضحيتها عشرات الضحايا والمصابين.
 
وأكد المحلل، أن كل الميليشيات في طرابلس تأهبت بعد اندلاع الاشتباكات، وتوقع البعض أن هذه هي شرارة حرب جديدة داخل العاصمة الليبية التي شهدت هدوءاً دام لعامين.
 
يُشار الى أن الدبيبة مازال متمسكاً بموقفه بعدم تسليم حكومته الى الحكومة المعينة من قبل البرلمان بقيادة باشاغا، وما عزز موقفه، هو حصوله على دعم من تركيا التي تمارس دوراً كبيراً على الساحة السياسية في الغرب الليبي، عبر قواتها ومرتزقتها الموجودة في البلاد.
 
وتابع الخطاب، أنه من المتوقع مع إعادة تفعيل الدائرة الدستورية، منذ أيام، والمغلقة منذ 7 سنوات، سيقدم الدبيبة طعناً لإبطال قرارات رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، المتعلقة بتكليف حكومة باشاغا مكان حكومته المنتهية الصلاحية.
 
من جهته، رأى عضو مجلس الدولة الاستشاري بلقاسم قزيط، أن الصراع السياسي سيستمر لأن حكومة تصريف الأعمال برئاسة عبد الحميد الدبيبة لا يمكن أن تكون حكومة لكل ليبيا، ولا يمكن أن تُجرى الانتخابات في عهد هذه الحكومة.
 
وتابع قزيط حديثه: "حكومة باشاغا من الواضح أنها لن تتمكن من تسلم السلطة إطلاقًا ولن تكون محل إجماع؛ لذلك سنصل إلى حكومة ثالثة لكنها لن تكون قريبًا".
 
كما توقع أن ترى الحكومة الجديدة النور في العام المقبل وربما تنتج عن توافق أو انتخابات برلمانية مبكرة. أما هذه السنة هي سنة الصراع السياسي التي يمكن أن تأخذ الطابع الدموي مجددًا، على حد تعبيره.
 
بينما انتقد عضو مجلس النواب سعيد امغيب، المشهد السياسي في طرابلس، وقال: "إن ما نعانيه هو حالة احتلال مقنع لا يمكن معالجتها إلا بحراك شعبي كبير في طرابلس وثورة تشبه الثورات العربية في حقبة الاستعمار غير ذلك يعتبر عبث وإطالة لعمر منظومة فساد قد تستمر لعقود".
 
 
 
 
 
 

نداء فلسطين