الحملة الوطنية البلغارية "عجائب بلغاريا" تمنح جائزة "سفير عجائب بلغاريا" لسفيرة المملكة المغربية في بلغاريا السيدة زكية المداوي

 

(صوفيا، 11 نونبر 2022)

كانت سفارة المملكة المغربية في جمهورية بلغاريا ضيفة شرف المنتدى الوطني البلغاري حول موضوع "العلامة المميزة بلغاريا: إلمسوا العجائب"، الذي نظم في فندق "جراند هوتيل ميلينيومGrandHotelMellinium" في العاصمة صوفيا يوم 11 نونبر 2022، في إطار السنة الثانية عشر لحملة "عجائب العقد البلغاري"، التي تقودها الوكالة الإعلامية البلغارية "Standart.News»، بالشراكة الدولية مع منظمة التراث الثقافي الأوروبية "أوروبا نوسترا"، Europa Nostra/Notre Europeالتي يترأسها الفنان الكبيروالمايسترو الشهيرعالميًا،بلاسيدودومينغوPlacido Domingo.

 

وتعتبر منظمة"Nostra Europa" "أوروبا نوسترا"أكبر منظمة على صعيد المجتمع المدني تهتم بحفظ وتخزين وتنمية التراث الثقافي والتاريخي في أوروبا.  كما أنها تشكل صوت لكل أولئك الذين يؤمنون بأنالتراث الثقافي مسألة حيوية بالنسبة للاقتصاد والمجتمع والثقافة والبيئة والرفاهية وكذلك بالنسبة لمستقبل أوروبا.

 

وخلال هذه السنة، قدمت الحملة الوطنية "عجائب بلغاريا"، الحائزة على جائزة "Europa Nostra» الكبرى للحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي وتعزيزه، في حفل رسمي، جوائزها السنوية للفائزين الوطنيين والدوليين اللذين تميزوا بمساهمتهم في الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي والسياحي لبلغاريا وتعزيزه،علما بأن هذا البلد ا يحتل المرتبة الثالثة على المستوى الأوروبي من حيث ثراء و تنوع تراثه الثقافي و التاريخي.

 

وتجدر الإشارة إلى أن "ستاندرتنيوز"، التي تحتفل بالذكرى الثلاثين لتأسيسها هذه السنة،هو الوسيط الإعلاميالبلغاريالوحيدالذي أقام شراكة مع المفوضية الأوروبية لتشجيع الشخصيات البلغارية على الحفاظ على التراث الثقافي والتاريخي والسياحي والترويج له، وتحتفيبالمتميزين منمحافظي المتاحف والنحاتين وعلماء الآثار والمهندسين المعماريين ومخططي المدن ومهندسي المناظر الطبيعية والحرفيين والكتاب والأكاديميين وممثلي المجتمع المدني والمسؤولين المنتخبين المحليين، إلخ ...

 

وحضر المنتدى المذكور وحفل توزيع الجوائز رئيس البرلمان البلغاري السيد فيجدي رشيدوفM. VezhdiRashidovونائبة  رئيس جمهورية بلغاريا السيدة إليانايوتوفاMme Iliana Yotovaووزير السياحة السيد إيلين ديميتروف، M.  Ilin Dimitrovو رئيس لجنة السياحة في البرلمان السيد تسونشوغانيفM. TsonchoGanevورئيس حزب "حركة الحقوق والحريات" السيد مصطفى قردايM. Mustafa Karadayiو رئيس حزب "النهضة" السيد كوستدينكوستدينوفM. Kostadin Kostadinov، إلى جانب نواب برلمانيين من مختلف التوجهات السياسية و سفراء معتمدين في بلغاريا وممثلين من القطاع الخاص والطوائف الدينيةو كذا عدد من الفنانين البلغار.

 

كما شاركت في فعاليات المنتدى السيدة ماريا غابرييلMme Mariya Gabriel، المفوضة البلغارية الأوروبية المسؤولة عن الابتكار والبحث والثقافة والتعليم والشباب،التي أتت إلى صوفيا خصيصا للمساهمة في هذه التظاهرة التيتعد الأكبر من نوعها في بلغاريا والتي تهتم  بالمحافظة على التراث الثقافي والتاريخي وتنميته.

 

وبالنسبة لهذه السنة، خصص المنظمون جوائز ليس فقط للاكتشافات الأثرية والمعالم الثقافية والتاريخية، ولكن أيضاللرقمنة، والتنشئة الاجتماعية، وتعزيز التراث الثقافي، والتي من خلالها أراد الوسيط الإعلامي «ستاندرت نيوز" إظهار آفاق جديدة أمام "عجائب بلغاريا".وللعلم فقد تم منح جوائز بالمناسبة، إضافة إلى سفيرة جلالة الملك السيدة زكية الميداوي، إلى كل من سفيري تركيا وأذربيجان.

 

وفي هذا الصدد وفي إطار فئة "سفراء عجائب بلغاريا"، منحت جائزة «سفير عجائب بلغاريا" إلى السيدة السفيرة زكية الميداوي تقديرا لأنشطتها خاصة في المجال الثقافي والتي تقوم بتنظيمها في جميع مناطق بلغاريا، لإبرازأصالة وغنى التقاليدالمغربيةومشاركة جزء من ثقافة المملكة وعراقة تراثهمع المواطنين البلغار،وأيضا، وبالتنسيق مع سفارة بلغاريا بالرباط، التعريف بالتقاليد والتراث الثقافي البلغاريبالمغرب.وقد سلم السيد بلامينسلافوف M. Plamen Slavov، نائب وزير الثقافةهذه الجائزة إلى السيدة السفيرة.

 

وضمن شرحهالأسباب منح هذا التكريم للسيدة سفيرة المملكةالمغربية،كتبت جريدة "ستاندارت نيوز" في عددها الصادر يوم 12 نونبر الجاري ما يلي: "إنها واحدة من أكبر أصدقاء بلغاريا. سفيرة تمكنت من التعرف على جزء كبير من التراث الثقافي والتاريخي البلغاري، سواء على صعيد مدننا الكبرى أو في أصغر القرى البلغارية. تمت دعوتها إلى العديد من التظاهرات الثقافية، وترعى فعاليات ثقافية متعددة مع مواهب شابة ببلدنا. لقد امتزجت معالإرث الثقافي البلغاري، وفي الوقت نفسه،قامت بالتعريفبتقاليد وعادات وعجائب وطنها المغرب، التي نريد جميعًا أن نعرفها. إنها السفيرة فوق العادة والمفوضة للمغرب في بلادنا سعادة زكية الميداوي".

 

"إنها صديقة حقيقية لبلغاريا ، فهي تحل القضايا السياسية والاقتصادية الرئيسية بقفاز من الحرير وبصرامة فولاذية. تدافع عن جميع القضايا المتعلقة بالثقافة والعلوم والرياضة. نشكرها من أعماق قلوبنا على شراكتنا الطويلة الأمد، والتي أصبحت فيها سفيرة أساسية لعجائب بلغاريا".

 

وللإشارة فإنهبمناسبة الاحتفال بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة المغربية وجمهورية بلغاريا والاحتفال بيوبيل الحملة الوطنية ل"عجائب بلغاريا"،سبق و أن نظمت سفارة المملكة المغربية في صوفيا والوكالة الإعلامية البلغارية "ستاندارت نيوز" بشكل مشترك، في 21 مايو 2021، حدثا ثقافيا تحت عنوان "دبلوماسية العجائب" أتيحت خلاله للمشاركين الفرصة للتعرف على سحرالتراث الثقافي و السياحي بكل من المغرب وبلغاريا.

 

في نفس الإطار، وضمن فئة "الإرث المشترك "، تسلمت السفيرة التركية في صوفيا، السيدة أيلين سيكيزكوكاMme AylinSekizköka، جائزة لترميم المعبد التاريخي لمسجد تومبل في شومنChumen، أحد أكبر المعابد في شبه جزيرة البلقان.  وقد شرع في ترميم هذا المسجد، الذي شكل دوما مزارا مميزا للسياح البلغاروالأجانب،بداية سنة 2016 كعنوان على الصداقة بين الدولتين البلغارية والتركية. وقد تم تنفيذ الترميم تحت إمرة مفتي الجمهورية بمشاركة الوكالة التركية لتنمية التعاون. وسلم هذه الجائزة السيد مصطفى قرداي، رئيس حزب حركة الحقوق والحريات البلغاري.

 

بدوره،و ضمن فئة "الارتقاء بالتراث"،سلمت السيدةنيكوجينيفMmeNeikoGenchev، نائبة عمدة مدينة فيليكوتارنوفوVelikoTarnovo، إلى السيد سفير أذربيجان، الدكتور حسين حسينوفاDr. HuseynHuseynova، تقديراً لبلده على  تمويل ترميم بعض الأماكن ذات الأبعاد الرمزية بهذه المدينة التي كانت في وقت سابق عاصمة لبلغاريا. وعلى وجه الخصوص تل "ترابيزيتسا"، الذي تم إعادة تجديده وأصبح مكاناجذاباللسياح، بفضل تبرع مؤسسة حيدر علييف للتراث التاريخي والثقافي، برئاسة السيدة الأولى فيأذربيجان، السيدة مهريبانعلييفاMmeMehribanAliyeva,،بمبلغ يقدر بنحو1.3 مليون يورو. يذكر انه بمناسبة زيارة الرئيسالأدربيجانيإلهامعلييفIlham Aliyevلبلغاريا الشهر الماضي،وبحضور الرئيس البلغاري رومان راديفRumen Radev، تم توقيع مذكرة شراكة بين العاصمتين الثقافيتين لبلغاريا وأذربيجان فيليكوتارنوفو ومدينة شوشة،والتي من شأنها تعزيز التعاون الثنائيوالتبادل الثقافي والعلمي بين المدينتين.

 

وخلال المنتدىالمذكور، حصلت شخصيات بلغارية وأوروبية أيضا على جوائز تقديرلمساهمتها في الحفاظ على المواقع والمعالم الثقافية التاريخية المتضررة وترميمها ضمن الفئات التالية: عجائب سنة2022، التنشئة الاجتماعية للتراث، مجتمع التراث، الحفاظ وحماية التراث والحياة الجديدة، تعزيز التراث،رقمنهالتراث، المساهمة في التراث، الحفاظ على التقاليد، دعم المواهب الشابة، عوامل الجذب لعام 2022.

 

وفي هذا الصدد، وضمن فئة الحفاظ على التراث وحمايته، مُنحت جائزة للسيد بيت جاسبيرتM. Pete Jaspert، بصفته نائب رئيس الرابطة الأوروبية "نوستراأوروبا"، الشريك الأوروبي لعجائب بلغاريا، التي تحتفل بمرور 20 عاما على تأسيسها.  وسلمت هذه الجائزة من طرف نائبة رئيس الجمهورية، السيدة إليانايوتوفا، تقديراً لدور هذه المنظمة في مجال الحفاظ على التراث والتقاليد الموروثة.

 

بالموازاة مع هذا الحدث، قام ممثلون عن  "StandardNews" بتوزيع كتاب "عجائب رودوبس"  "Wonders oftheRhodopes" باللغة البلغارية  على المشاركين. ويتضمن هذا الكتاب أجمل الأساطير والآثار المختلفة المتعلقة بأهم عجائب بلغاريا. ويكتسي هذا الكتاب أهمية بالغة بالنسبة للأجانبوالبلغار الراغبين في إعادة اكتشاف وزيارة الرموز الثقافية والسياحية لبلغاريا.

 

وفي ختام فعاليات التظاهرة، نظمت وكالة ستاندارت نيوز وسفارة المملكة المغربية في صوفيا حفل استقبال قدمت خلاله أنواع من أطباق فن الطبخ المغربي وتشكيلات منالحلويات المغربية والبلغارية.

 

رفقته، إحدى المقالات التي نشرتها وسائل الإعلام البلغارية (بالصور) بتاريخ 12 نونبر 2022 حول المنتدى وحفل توزيع الجوائز والرابط الإلكتروني الخاص بها.

 

https://www.standartnews.com/chudesata_na_balgariya/bononiya-i-augusta-trayana-chudesata-na-2022-g-508972.html

وتجدر الإشارة إلى أنه في افتتاح المنتدى الوطني حول موضوع "العلامة المميزة بلغاريا: إلمسوا العجائب"، تناولت السيدة سلافكابوزوكوفاMme Slavka Bozukova، رئيسة تحرير ستاندارت نيوز ، بالتفصيل الحاجة الماسة إلى تطوير "العلامة المميزة بلغاريا"،  موضحة أنه  للقيام بذلك ، يجب على السلطات العمومية والمختصين والمنظمات غير الحكومية والشركات ووسائل الإعلام أن تتحد وتعمل معا لإنشاء هذه العلامة. كما ابرزت أن  لا أحد يمكنه أن يظل غير مبال بثالث أعظم كنز في أوروبا الذي تشكله "عجائب بلغاريا". وذكرت أيضا بأنها كانت دائما تحلم بأن تنقل إلى الجميع وخاصة الأوروبيين مدى عراقة التراث الثقافي البلغاري والكنوز الذي يزخر بها. في نفس الاتجاه، أضافت قائلة "دعونا نكتشف العجائب ومن ثمةنعيد بناءها ونشرها في المجتمع ومنحها البعد الأسطوري اللازم ورقمتنها. لكننا لم نتعلم أبدًا السير على الأساطير والخرافات لخلق وظائف ذات قيمة مضافة كافية لدفع المناطق إلى الأمام. لم ننجح في جمع بطاقات الزيارة العديدة لبلغاريا في بطاقة واحدة، والتي من شأنها أن تمثل هويتنا وتكون نقطة جذب للسياح من جميع أنحاء العالم".

 

من جهته،قال رئيس البرلمان السيد فيجدي رشيدوف: "أنا من مؤسسي هذه الحملة. في بلد مليء بالموهوبين، غني بالثقافة، الدعاية مهمة. كوزير، حاولت فعل شيء ما. لدينا العديد من المواقع الأثرية لم يكتشف إلا القليل منها. صحيح أن هناك المزيد من الدعم الآن. أناشد هذه المبادرة، التي أهنئك عليها، السيدة بوزوكوفا،والتي مناالواجب العمل علىاستمرارها. نحن بحاجة إلى الحديث مع السياسيين حول كيفية جعل الثقافة أولوية."

 

بدورها، شددت المفوضة الأوروبية السيدة ماريا غابرييل على أهمية إشراك الشباب في الإبداع للعمل جماعيا على إنشاء العلامة المميزة بلغاريا بدعم من المفوضية الأوروبية.

 

وأضافت أنه " قبل 3 سنوات كانالبرنامج  الوحيد الذييمول الأنشطة الثقافية هو

" أوروبا الإبداعية ". الآن لديه ميزانية متزايدة تبلغنحو 2.4مليار يورو. هناك أكثر من 2 مليار يورو في برنامجHorizon Europe . منذ شهر، لدينامجموعة ابتكار جديدةتهتم أيضًا بالثقافة. اليوم في أوروبا، تمثل المجموعات الزراعية 4.3٪ من الناتج المحلي الإجمالي وتوفر وظائف أكثر من البناء. قبل عامين اقترحت أن تمنح الدول 2٪ للثقافة، وقد تم الترحيب بذلك بابتسامات غير مصدقة.اليوم، الأموال المخصصة للثقافة هي 2.4٪." 

 

من جانبه، ناشدالسيد مارتن زاهارييفMr. Martin Zahariev، نائب رئيس مكتب السياحة الوطني،السياسيين الحاضرين في المنتدى و السلطات التنفيذية و التشريعية المشاركة بشكل ملموس وصادق في حملة "عجائب بلغاريا" وطالب  بإنشاء وكالة  تكون تابعة لمجلس الوزراء ، مهمتها إنشاء العلامة  المميزة بلغاريا.

نداء فلسطين